18 أبريل، 2009

تبــــرءت منـــك أيهــــا الحــــب


هــا أنـــا أكفــــر بالحــــب أذا كــان هــــو ديـــانة القـــلوب


هـــا أنــا أتــرك الارض التـــى تحيـــا بهـــا أيهـــا الحـــبيب

فـــلن يجمعنــــا مكـــان واحــــد بعـــد ألان


هــا أنـــا أمتنــــع عــن التنفـــس أذا كــان هـــذا الهـــواء


هـــو الـذى تعـــودت أن أتنفســـه منـــك


هـــا أنـــا أتبــــرء مــن حـــب كـــاد يخنــــق القـــلب


هـــا أنـــا أتركــــك أيهــــا الحــــبيب

وأتخــــلى عــن جميــــع أحــــلام الغــــد


هـــا أنـــا أتخـــلى عــن كـــل ذكـــرى جميــــلة


كــانت تذكـــرنى بـــك


هـــا أنـــا أنقــــذ قلبـــى مــن الغـــرق فـى بحــــور قســـوتك


هـــا أنـــا أتلـــذذ بجـــراحى ودمــــوعى وصرخـــاتى


هـــا أنـــا أمتنــــع عــن البـــوح حتـــى بأهــــاتى


هـــا أنـــا أقــــول أننـــى لــن أهـــــواك بعـــد اليـــوم


فلتكــــن يــا قلبـــى دائمــــا حــــرا


فلــــن تكــــون أبـــــدااااااااااااا عبــــــدا لأحــــــد


لا يقـــــدر ولا يشعـــــر بنعمـــــة الحـــب الـــذى كـــان يملكــــه


هـــا أنـــا أعلـــن أمـــراااااا لعيــــونى أن لا تنـــــام بعــــد اليـــوم


خـــوفا أن تــــرى صـــورتك فــى منــــام يتحــــول بعــــدها الــى كــابوس


هـــا أنـــا أسمــــح للكــــره أن يمتــــلك قلبــــى ويسكنــــه


ليأخـــــذ مكــــان الحــــب الــذى لا تستحقــــه


هـــا أنـــا أقـــولها بأعــــلى صــــوتى


لـــن تكــــون حبيبــــى بعــــد اليــــوم


هــــا أنــــا أجــــردك مــن كـــل مـــا تملكــــه فــي


وأطــــلق سراحــــك أيهــــا الـروح


وأحطــــم قيـــــودك أيهــــا القلـــب


فهــــو ليـــس مــن أحببـــت


ولــم يكـــن هـــو أبــــدااااااااااا حبيبــــك


فلا يــا مــن كــنت حبيبــــى


لــن أسكـــن فــى الظــــلام بعــــــد ألان


ولـــن أشعــــر بلهـــيب النيــــــران


ولـــن أكــــون ظـــلا يــأتى خــلفك


ولــن أكــــون مجــــرد جــــارية تشعـــرك فقـــط برجولتــــك


فـأنت أعطيتنــــى ألان ألاذن بالرحيــــل


فتــــذكر دائمــــا أننــــى رحـــلت


ولــن تـــرانى بعــــد اليــــوم


أعـــلن مغــــادرتى لمملكـــة الأحــــزان التــى تمتلكهــــا


أعـــلن مغــــادرتى لأرض ألاشــــواق وألالام


وأعتــــرف ألان أننــــى كـــنت أزيـــن لنفســــى جهنــــم عــلى أنهـــا الجنــــة


وأهــــواك أيهــــــا الشيطـــــان


يـــا مــن تسكــــن جســـــــد أنســــــان


4 أبريل، 2009

أعلـــنت الرحيـــــل


أعلـــنت الرحيـــــل .............

أعلـــنت الرحيــــل عــن قلبـــك وعــن حبــــك وعــن نفســــى

فطالمـــا كــنت نفســــى

أعلـــنت الرحيــــل ...........

ومـــا ظننـــت يومـــا أننـــى أستطيـــــع أن أعلـــن الرحيــــل

لا لأننـــى تركتـــك ...

ولكـــن لأنــــك تركــــت كـــل الحــــب

فأعلـــنت الرحيــــل عنـــى وعــن قـلبـــــى

أعلـــنت الرحيــــل عــن قـصـــص الأحـــــلام

وأراضـــــى الأحــــزان والأوهــــــام

ولكنــــى لــم أعلـــن بعــــد الرحيـــــل عــن ذكــرياتى معــــك

فستبـــقى هـــى كـــل مـــا أمــــلك فـى الحيـــــاة

وهـــى مـــا سيبـــقى دومــــا ينيـــــر لــي الغــــد

أعلـــنت الرحيـــــل ............

ففــى الرحيــــل بــــداية النهــــــاية

لقصــــة حــــب أهــــدرت فيهــــا كـــل العمـــــر

ولكـــن هـــل يفيــــد الرحيـــــل عنــــك أذا كــنت تســـكن أركـــــان جســـــدى

وتجــــد أسمــــك محفــــورا عـــلى جــــدار قلبـــى

بمـــاذا يفيـــــد الرحيــــل أذا كـــنت ممــــزوج بـدمــــى الـــذى يجــــرى بأورداتـى

أذا كـــانت العـــين لا تـــرى ألاك

مــــاذا يفيــــد الرحيــــل عنــــك أذا كـــنت تمتــــلك الـروح

وتســـلب منـــى العقــــل وترحــــل بـى عــن نفســــى

ولكــن مـــع كـــل هــــذا فسيبـــقى بـداخـــلى جرحــــك

مـــا سيذكــــرنى دومـــا برحيـــــلى الـــذى لا رجعــــه عنــه